fbpx

Telematics تقنية المعلومات عن بعد

Mittelstandheute iStock Bildnachweis chombosan

تقنية المعلومات عن بعد Telematics

معرفة أعمق للزبون أم اختراق للخصوصية؟
 

يستعمل مصطلح Telematics للإشارة إلى نظام نقل وتخزين البيانات من خلال شبكة الاتصالات، وهو مركب من كلمتي informatics و Telecommunications، أي تقنيات الأجهزة المعلوماتية في معناها الدقيق. يتم تداولها في الوطن العربي بمسمى “تقنية المعلومات”، “التيليماتيكا” أو “البيانات التليماتية”، وغالبا ما يتعلق هذا المصطلح بتقنية المعلومات الداخلية للسيارة.

تتضمن تقنية المعلومات داخل السيارة جمع، تخزين، ونقل المعلومات حول المركبات لأغراض التحليل وإعداد التقارير. أي ببساطة هي تقارب الاتصالات السلكية واللاسلكية ومعالجة المعلومات. ومن أهم البيانات المجموعة السرعة، التسارع، التباطؤ، الانعطافات، مدى التشتت، ساعات القيادة وغيرها. لقي هذا المصطلح شعبية في الولايات المتحدة الأمريكية بدايةً في فترة السبعينات، أما في يومنا هذا فقد توسع نطاق استعمال التيليماتيكا بشكل ملحوظ. انطلقت الاتصالات عن بعد في الآونة الأخيرة مع ظهور شبكة الإنترنت من جهة، وارتفاع عدد شبكات الاتصال من جهة أخرى. ما تمكنه من نقل البيانات إلى المكاتب في الوقت ذاته لأهداف مختلفة مثل سرعة الإدارة.

نظرًا لنمو تقنيات الأجهزة المعلوماتية للتأمين، وسوق التأمين العالمي القائم على مدى الاستخدام (Usage-Based Insurance) بشكل كبير على مدى السنوات القليلة الماضية، فقد أصبحت الخيارات التقنية لتنفيذ برامج التأمين عن بُعد التي تكافئ السائقين الآمنين بناءً على أنماط قيادتهم أكثر تنوعًا. البقاء على قمة التقدم التكنولوجي واتجاهات تكنولوجيا المعلومات أمر مهم لشركات التأمين لتبرز وتكون ناجحة. تستمر تقنيات جمع البيانات، ودمجها، وتحليلها؛ لتقييم سلوك السائق قيد التحسين مع تطور التقنيات اللازمة لتحقيق ذلك وتحسينها. مع وجود العديد من الخيارات التقنية المتاحة ، يتم طرح سؤال واحد بشكل متكرر من قبل شركات التأمين:

ما هو خيار جمع البيانات الأنسب للبرامج التي نريد أن نقدمها للسائقين؟

لازال مجال التأمين يتمحور حول البيانات من أجل مواءمة أقساط التأمين مع الحاجة الفعلية عبر التأمين المستند إلى الاستخدام (UBI) ، لكن الأجهزة المعلوماتية التأمينية تضيف أبعادًا إضافية للحجم والتوقيت والمعالجة على نطاق واسع للمعادلة. يوجد تحد كبير: عبء العمل المتضمن في التقاط ومعالجة وتحليل المعلومات من الأجهزة المعلوماتية على ملايين المركبات. عادةً ما تنتج الأجهزة المعلوماتية التأمينية (Telematics) سجلات البيانات التي يمكن أن تتضمن قيم (G-Force)  والتاريخ والوقت والسرعة والموقع والمسافة التراكمية للرحلة واستهلاك الوقود والمزيد. تعتمد جودة البيانات ونطاقها ودقتها على نوع الجهاز المعلوماتي الذي يلتقطها وينقلها. الهدف النهائي هو استخدام بيانات السائق والمركبة التي تم جمعها ، جنبًا إلى جنب مع بيانات مطالبات التأمين وغيرها من المعلومات لإجراء تحليلات لتحديد مخاطر السائق وخسائر المطالبات بدقة والتنبؤ بها والتأثير عليها.

كيف تختار الجهاز المعلوماتي المناسب؟ من وجهة نظر شركة التأمين ، تعتبر أنواع معينة من المعلومات حيوية لتقييم وتصنيف سلوك السائق – بغض النظر عن المعدات التي تجمع تلك البيانات. كل من حلول جمع البيانات في هذه المقالة – الهواتف الذكية ، والأجهزة التي تعمل بالطاقة الذاتية ، و OBD ، والصندوق الأسود ، والأجهزة المضمنة في OEM – لها مزايا وعيوب مختلفة. بدلاً من تفضيل أي نهج على آخر ، نناقش كيف أن لكل حل نقاط قوة ونقاط ضعف معينة قد تجعله فعالاً لنوع معين من برامج التأمين ، ولكن ربما لا يكون لآخر.

  فيما يلي مراجعات متعمقة لأجهزة الاتصالات عن بُعد، وحلول تكنولوجيا جمع البيانات التحويلية الأكثر أهمية لشركات التأمين الرائدة للبقاء على القمة ومواجهة تحديات الغد

icon١. جمع بيانات الهاتف الذكي
تتجنب حلول أجهزة المعلوماتية التأمينية  القائمة على الهواتف الذكية تكاليف التثبيت مع توفير دقة بيانات عالية، ويمكنها أيضًا توفير مجموعة متنوعة من الميزات المخصصة من خلال التطبيقات. توفر هذه الحلول مسارًا مباشرًا لجمع البيانات عن بُعد من خلال إمكانات نقل بيانات الهاتف الذكي ، بما في ذلك البيانات الخلوية وشبكات WiFi.

٢. جمع البيانات ذاتية التشغيل
تشتمل الأجهزة في هذه الفئة على منارة تعمل بالبطارية تعمل بتقنية Bluetooth ، والتي يتم تثبيتها غالبًا على لوحة القيادة أو الزجاج الأمامي. تكاليف النشر ضئيلة ، مما يجعل هذا خيارًا فعالًا من حيث التكلفة لبرامج الأجهزة المعلوماتية التأمينية من النطاق المتوسط إلى السائد. ومع ذلك ، يمكن أن يمثل اتصال Bluetooth بالأجهزة تحديًا لبعض المستخدمين. تشمل الخيارات المرنة ذاتية التشغيل كلا الجهازين اللذين يتواصلون مباشرة مع الخوادم باستخدام الوحدات الخلوية الخاصة بهم ، بالإضافة إلى الأجهزة التي تتصل بالهاتف الذكي وتستخدم القدرات الخلوية للهاتف الذكي لإيصال البيانات إلى السيرفر. يمكن أن تؤدي اتصالات الهاتف الذكي المربوطة إلى زيادة تفاعل العملاء ومرونتهم.

٣. جمع بيانات OBD
تعد واجهة OBD-II ، التي كانت ميزة مفروضة فيدراليًا على جميع المركبات الأمريكية منذ طراز عام 1996 ، واحدة من أقدم التقنيات لجمع بيانات تكنولوجيا المعلومات عن المركبات. يسمى المعيار المكافئ في أوروبا EOBD (التشخيصات الأوروبية على متن المركبة). كحل طويل الأمد وراسخ في السوق ، تتمتع أجهزة OBD الموصولة بشكل دائم بسجل حافل ومستوى عالٍ من القبول. عادة ما يتم نقل بيانات القيادة مباشرة عبر الشبكات الخلوية للمعالجة. يمكن دمج هذا الخيار ذي الأسعار المعتدلة مع إمكانية الاتصال بالهاتف الذكي لتعزيز تفاعل السائق.

٤. جمع بيانات الصندوق الأسود
كمعيار واقعي لبرامج UBI في المملكة المتحدة ، تلتقط تقنية الصندوق الأسود دفقًا من البيانات من المركبات النشطة باستخدام الخدمة الخلوية للاتصال. يضمن الجهاز الإلكتروني الثابت – الصندوق الأسود – المثبت بإحكام داخل السيارة الحصول على بيانات الرحلة والاصطدام الدقيقة وإرسالها إلى مركز البيانات.
تزداد شعبية هذا النهج بشكل خاص في المناطق التي تنتشر فيها سرقة المركبات ، مما يوفر طريقة مجربة ومقاومة للعبث من أجل الاسترداد الفوري للمركبات المسروقة. ومع ذلك، يجب تركيب أجهزة ما بعد البيع هذه بشكل احترافي في المركبات ، مما يؤدي إلى ارتفاع تكاليف التركيب.

٥. جمع البيانات المضمنة في OEM
البيانات المستخرجة مباشرة من أجهزة استشعار السيارة المدمجة تلغي تكاليف تركيب ما بعد البيع ، لكن الافتقار إلى التوحيد القياسي بين مصنعي المعدات الأصلية أعاق قبول السوق. نتوقع رؤية برامج مبتكرة يتم تطويرها بمرور الوقت للاستفادة من هذه الإمكانات المضمنة ، والتي يمكن أن تؤدي إلى التقاط بيانات عالية الدقة وطرق جديدة لمراقبة القيادة، والتكامل مع ميزات مساعدة السائق التي يمكن أن تحسن السلامة وتقليل تكرار الاصطدام وشدته .

اذا هل تقنية المعلومات تعطينا فهم أفضل لسلوك وحاجة زبائننا أم اختراق للخصوصية؟

تختلف الاجابة باختلاف المجيب. ما يمكننا فعله هو إبراز فوائد ومخاطر التيليماتيكا وإعطائكم الأدوات التي تساعدكم في هذا القرار. إليكم أبرز المميزات الشائعة التي تقدمها تقنية المعلومات للسيارات

  • السلامة: أنظمة المعلومات عن بعد في السيارة تتابع وتراقب البيانات بشكل دقيق وتحرص على سلامتك وسلامة معدات السيارة. يمكن لمدراء الأنظمة إنشاء برامج تدريبية وجلسات تدريب فردية بناء على بيانات الاتصال عن بعد كالفرملة الشديدة أو السريعة. هذا كله بهدف الحفاظ على سلامة السائق على الطريق. شركات التأمين هي الأخرى انطلقت في استعمال نظام المعلومات عن بعد للتنبؤ بالخطر بدقة وإقامة تعديلات على أقساط التأمين على اثره.

  • التشخيص وتوفير التكاليف: تمكنك هذه الخاصية أو الميزة على الحصول على تقارير بشكل شهري عبر بريدك الإلكتروني بخصوص السيارة الخاصة بك، يمكنك أيضا انتقاء تشغيل التشخيصات متى تريد وبعثها إلى مختص ميكانيكي. بهذه الطريقة ستكون عونا لك في تجنب الأعطال واردة الحدوث وتوفر عليك إهدار المال بعد التعطيل.

  • الصيانة: بحيث تربط أغلب أنظمة المعلومات أو تقنية المعلومات عن بعد داخل المركبة مباشرة بمنفذ تحليل السيارة يقوم بطريقة آلية بسحب بيانات المحرك حتى يتسنى لإدارة الأنظمة الوصول اليها بسرعة.

  • خدمات الطوارئ: يوفر لك زر الاستغاثة (SOS) في نظام الاتصال عن بعد الحصول على العون والمساعدة في الحالات الطارئة التي ليس لها علاقة بحوادث التعطل. هذا التدبير الأمني قوي مثلا في حالة احتياجك لتدخلات طبية أو تقديم يد العون للأخرين مثلا حادث سير أو حالة طارئة أخرى تستدعي الاتصال.

  • مراقبة الأصول: كما يتيح لك نظام التيليماتيكا مراقبة مكان تواجد سيارتك الخاصة عن طريق مراقبة موقع السيارة بنظام GPS، يمكنك استعمال نفس الخاصية أيضا لتتبع المركبات التي تعمل بالطاقة أو بدونها على سبيل المثال: المقطورات.

    على الرغم من أن هذا النوع من جمع البيانات للاتصالات عن بعد للتأمين شائع نسبيًا اليوم ، إلا أن مزود خدمة تقنية المعلومات المجهّز للتكامل مع أنظمة السيارات المدمجة، وفهم البيانات المتباينة سيكون قادرًا على تقديم الفوائد لكل من شركات التأمين وعملائها مع نضوج التكنولوجيا.

نظرا للخدمات التي يقدمها النظام نلاحظ بأن هناك إمكانية وصول لبيانات وملاحة السيارة والبلوتوث أو حتى شبكة الأنترنت التي تم إنشاؤها بواسطة بيانات الخصوصية للموقع. وبالتالي هذا الأمر يستدعي القلق فحريتك أصبحت منتهكة، ما الحل إذا؟

EU GDPR تحتوي هذه الأخيرة على البيانات العامة الخاصة بالاتحاد الأوروبي، وتعتبر حاليا أقوى مجموعة خاصة بحماية معلوماتك الشخصية، ومعلومات الموقع كجزء لا يتجزأ من خصوصياتك، مع الوعي بأن جمع ومعالجة معلومات الموقع يمكن أن تكون سبب للمخاطر أيضا. خصوصا عندما يتم قياس الحركة مع مرور الوقت عبر بيانات شبكة الإنترنت والبلوتوث الخاص بك.

وضع الاتحاد الأوروبي قائمة للخصوصية الإلكترونية، كما تطرقت المحكمة العليا الأمريكية لموضوع انتهاك بيانات المواقع في نظام تحديد المواقع العالمي GPS. حيث رأت أنه لا يجب أن تتم مراقبة ورصد حركة السيارة لمدة طويلة، لأنه بمقدور هذه الأخيرة التطفل واختراق بيانات الأفراد. وقد أقرت المحكمة العليا الأمريكية في السنوات الأخير وضع حدود أثناء جمع المعلومات الإلكترونية الخاصة بالسيارة المستخدم للنظام.

رأت المحكمة العليا الأمريكية أن جمع هذه المعلومات بدون الحصول على الموافقة من طرف المستهلكين هو مخالف للدستور. وقد رسمت لهذا النظام حدوداً لابد من الوقوف عندها مثلا القيام بمهمته الرئيسية مع استثناءات أخرى كمشاركة معلومات خصوصية للسيارة من أجل إجراء تعديلاتها بموجب الضمان.

في الختام، نرى بأن تكنولوجيا تقنية المعلومات هي في مراحلها المبكرة بالرغم من تبني كبرى شركات التأمين حول العالم لها. هذا ما يدفعنا في شركة نافياتكس لتبني أعلى معايير الحماية الالكترونية و السيبرانية في تطوير وتقديم أنظمة تكنولوجيا التأمين لقياس وتحديد للمخاطر على الطريق، وتوفيرها لشركات التأمين الطامحة للتمركز على رأس الوجه أو الشكل الجديد لعالم التأمين المبني على الفردية والبيانات الضخمة.

1 thought on “Telematics تقنية المعلومات عن بعد”

  1. Pingback: Telematicsطرق جمع المعلومات المُعتمدة على تقنيات ال - Naviatx

Comments are closed.